التعليم الأمريكي: ميزة تنافسية

Chargé d’Affaires Thomas H. Goldberger

التعليم الأمريكي: ميزة تنافسية

مقال بقلم: توماس جولدبرجر

القائم بأعمال السفير الأمريكي في مصر 

 

يعد اختيار الجامعة أو مدرسة الدراسات العليا قراراً رئيسياً بالنسبة لكثير من الطلاب وعائلاتهم. وهو قرار لا يتم اتخاذه إلا بعد الكثير من المداولات. إنه خيار يمكن أن يغير حياتك تماماً ويؤثر بشكل مباشر على إمكانية وسهولة حركتك وتنقلاتك في أرجاء العالم الاحترافي لسنوات عديدة قادمة. إنه أكبر استثمار في الذات يمكنك القيام به. 

ولكن كيف يمكنك أن تتخذ مثل هذا القرار؟

 

هناك أكثر من مليون من الطلبة الدوليين international students من جميع أنحاء العالم يختارون الولايات المتحدة كمكان رئيسي لمواصلة تعليمهم. إن عددالطلاب الدوليين الدارسين في الولايات المتحدة يفوق عددهم في أي دولة أخرى. وينجذب هؤلاء الطلبة إلى المؤسسات الأكاديمية ذات المستوى العالمي وما بها من هيئات التدريس العالية الكفاءة، وكذلك المعامل والمكتبات والمرافق المتميزة. 

ويركز البعض الآخر من الطلبة على إمكانية عملهم إلى جانب الأساتذةالباحثين في هذه المؤسسات والانضمام إلى شبكات الخريجين النشطة للحصول على الإرشاد العلمي والتدريب الداخلي وفرص العمل الواعدة. والواقع هو أنهم على حق في هذا. 

إن العديد من القادة والمبتكرين في العالم هم من خريجي الجامعات الأمريكية. إنهم أولئك الذين يعملون على حل بعضٍ من أصعب التحديات العالمية. إنهم رواد أعمال مبدعين وعلماء وفنانين وموظفين حكوميين ومعلمين يقومون بتحسين العالم الذي نعيش فيه.

 

إن اختيار أمريكا للدراسة يعني أيضاً أن تكون لديك الفرصة الأفضل لإيجاد المؤسسة الأكاديمية التي تتناسب مع احتياجاتك المحددة؛ فمع وجود أكثر من 4500 مؤسسة معتمدة من مؤسسات التعليم العالي في جميع الولايات الأمريكية الخمسين، هناك دائماً كلية أو جامعة أمريكية مناسبة للجميع. وتقدم الولايات المتحدة مجموعة واسعة من المؤسسات التعليمية عالية الجودة؛ منها الجامعات العامة الكبيرة والجامعات البحثية، إلى جانب كليات الفنون الحرة وكليات المجتمع، والتي تقع في مناطق جغرافية متنوعة في جميع أنحاء البلاد؛ وبالتالي، فإنها تعطي فرصة لتمكين الطلاب من تجربة الحياة في إحدى المدن الأمريكية الديناميكية أو في ’كليات المدن‘ الفريدة من نوعها.

 

وتفتخر الكليات والجامعات الأمريكية بقدرتها على توفير مجتمع متنوع وإدماجي. إنهم يقدّرون الطلاب الدوليين نظراً لوجهات نظرهم الفريدة التي يقدمونها داخل وخارج الفصل الدراسي. وسوف ستتاح لك، كطالب، الفرصة للتشارك في أفكارك وثقافتك مع أساتذة عالميين يحترمون وجهات نظرك، ويشجعون أسئلتك، ويشاركونك في التفكير الذي يثير حواراً متعدد الثقافات كوسيلة لإعدادك لمشاركة ناجحة في المستقبل في خضم عالم مترابط بعضه بعض. كما أنك ستقوم باكتساب وتطوير المهارات الاجتماعية المطلوبة منك في عالم القوى العاملة التنافسية من خلال الأنشطة الاجتماعية والثقافية والتطوعيةأثناء دراستك.

 

ويعد وجود الطلاب الدوليين في الجامعات الأمريكية أمراً بالغ الأهمية لدرجة أن العديد من الجامعات قد اجتمعت معاً لإرسال رسالة محددة ومباشرة إلى الطلاب في جميع أنحاء العالم من خلال حملة #YouAreWelcomeHere(أنت مرحّبٌ بك هنا) على وسائل التواصل الاجتماعي. لقد قاموا بإنتاج وتطوير مقاطع فيديو لإظهار أن مجتمعاتهم هي أماكن للترحيب بالجميع وأنها آمنة لجميع الطلاب ، بغض النظر عن العرق أو الجنس أو الدين.

 

إن السفارة الأمريكية بالقاهرة مكرسة لبذل كل الجهد لمساعدة الطلاب المصريين على اختيار أمريكا مكاناً لدراستهم. ويقوم مستشارو EducationUSA في الـ AmidEast بربط الطلاب المصريين المهتمين بالدراسة في أمريكا مع مجموعة كبيرة من مصادر المعلومات حول الكليات والجامعات الأمريكية. ويمكن للمستشارين المساعدة في الإجابة على أي أسئلة تعليمية حول الدراسة في الولايات المتحدة – بدءاً من مساعدتك في العثور على المؤسسة المناسبة لك وصولاً إلى شرح ما يتعلق بـ’التدريب العملي الاختياري‘ (Optional Practical Training ‘OPT’)، حيث أن OPT هو برنامج يتيح للطلاب اكتساب خبرة عملية في مجالاتهم بعد التخرج.

ويمكنك العثور على مستشارٍ من خلال: educationusacairo@amideast.org

كما يعمل مسؤولو القنصلية لدينا أيضاً بجد من أجل معالجة وتسيير طلبات التأشيرة للطلاب لكي تتم في في الوقت المناسب. وعلاوة على ذلك ، فإن معظم الطلاب المتقدمين يحصلون على تأشيرات. وتخصص السفارة كل عام’يوم تأشيرة‘ يكون خاصاً للطلاب المصريين الذين قرروا الدراسة في الولايات المتحدة.

 

أنا شخصياً أشجعك على التفكير في الدراسة في الولايات المتحدة. برجاء أن تتواصل مع مستشاري EducationUSA ومع الخريجين ومع الجامعات الأمريكية مباشرةً من أجل فهم فوائد استثمارك في التعليم بالولايات المتحدة بشكل أفضل. وأنا واثق من أن الدراسة في الولايات المتحدة ستوسع عالمك وتفتح الباب أمامك لمستقبل مشرق.

 

 

 

لمزيد من المعلومات، برجاء زيارة https://eg.usembassy.gov/education-culture/

###