العلاقات الثنائية

علاقتنا المشتركة

تمتد جذورعلاقتنا الي القيم والمصالح المشتركة، وتمتد الروابط الاستراتيجية الأمريكية مع مصر منذ ما يقرب من قرنين من الزمان. اليوم، مصر شريك مهم في مكافحة الإرهاب، وخلق سلام دائم، وضمان الاستقرار الإقليمي، وتعزيز الرخاء.

  • أنشأت الولايات المتحدة لأول مرة تواجدًا دبلوماسيًا في مصر في 17 مارس 1849 واعترفت رسميًا باستقلال مصر في 26 أبريل 1922 في رسالة من الرئيس وارن ج. هاردينج إلى الملك أحمد فؤاد.
  • على مدار العقود الأربعة الماضية، قدمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أكثر من 30 مليار دولار كمساعدة إنمائية في قطاعات المياه والزراعة والسياحة والتعليم والصحة وقطاع الأعمال الخاص. يمكنك معرفة المزيد هنا.
  • لدى الولايات المتحدة ومصر برامج فريدة لتشجيع التجارة والاستثمار بين بلدينا. يمكنك معرفة المزيد حول دعمنا للأعمال على صفحة “الأعمال” الخاصة بنا.
  • يتم دعم التعاون العسكري الوثيق من خلال المساعدات المالية السنوية والتدريبات المشتركة والتدريب وزيارات السفن والمزيد.
  • يدرس الآلاف من المصريين بالولايات المتحدة ويزورونها من خلال المنح الدراسية والتبادلات الأكاديمية. يمكنك معرفة المزيد عن الأنشطة التعليمية والثقافية هنا.
  • أصدرت السفارة الأمريكية ما يقرب من 50000 تأشيرة لغير المهاجرين العام الماضي للمصريين لزيارة الولايات المتحدة للسياحة والأعمال والدراسة. زار مصر أكثر من 208،000 مواطن أمريكي العام الماضي. هناك ما يقدر بنحو 250،000 من الجيل الأول أو الثاني من المصريين يعيشون في الولايات المتحدة، في حين يقيم حوالي 60،000 مواطن أمريكي بشكل دائم في مصر. لمزيد من المعلومات حول التقدم بطلب للحصول على تأشيرة إلى الولايات المتحدة، انقر هنا. للحصول على معلومات حول خدمات المواطن الأمريكي، يرجى النقر هنا.

أتطلع أنا وفريق السفارة إلى الاستماع إليك بينما نواصل بناء هذه الشراكة التاريخية والهامة نيابة عن الشعب الأمريكي.

تحياتي،

توماس جولدبرجر
القائم بأعمال السفير

قادة البعثة الدبلوماسية