بيان من سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى جمهورية مصر العربية، هيرو مصطفى جارغ

كما أعلن الرئيس بايدن، فقد دخلت الولايات المتحدة في شراكة مع مصر وقطر لتسهيل إطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة وتنفيذ وقف ممتد للقتال مما يتيح للمساعدات الإنسانية الإضافية الوصول إلى الشعب الفلسطيني. وقد أظهرت مصر مرة أخرى طوال هذه الأزمة وخلال هذه المفاوضات التزامها بالاستقرار الإقليمي، كما أظهرت أيضا كرمها في مساعدة المدنيين الذين وقعوا في براثن الصراع.

وبالنيابة عن حكومة الولايات المتحدة والشعب الأمريكي، فإنني أيضًا أقدر وأدرك تركيز مصر الثابت والممتد على ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في غزة وتسهيل مغادرة المواطنين الأجانب من غزة في أمان بما في ذلك المواطنين الأمريكيين وأفراد أسرهم. وإنني ممتنة لإصرار شركائنا المصريين وتصميمهم على العمل معنا بشكل وثيق لتحقيق أخبار اليوم المفعمة بالأمل – وهي شهادة لا لبس فيها على قوة شراكتنا.

إن الولايات المتحدة تشيد بقيادة الحكومة المصرية ورؤيتها طويلة المدى في العمل من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط. وكما قال الرئيس بايدن والوزير بلينكن، فإن الولايات المتحدة ترفض التهجير القسري للفلسطينيين من غزة سواء إلى مصر أو إلى أي مكان آخر.

وإنني متمسكة بهذه الالتزامات والأهداف المشتركة في الوقت الذي أتولى فيه مهام منصبي في القاهرة.