بيان الرئيس جو بايدن بشأن الإفراج عن الرهائن في غزة

البيت الأبيض
21 نوفمبر 2023

أرحب بالاتفاق الذي تضمن الإفراج عن رهائن اختطفتهم حركة حماس الإرهابية في خلال هجومها المروع ضد إسرائيل يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر.

لقد واصلنا أنا وجيل التفكير في كافة الرهائن وأحبائهم طيلة الأسابيع الماضية، وأنا أشعر بغبطة عارمة لمعرفة أن بعضا من هؤلاء الشجعان الذين تحملوا أسابيع من الأسر ومحنة لا توصف سيجتمعون بعائلاتهم عندما يتم تنفيذ هذا الاتفاق بشكل كامل.

أتوجه بالشكر لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على قيادتهما الحاسمة وشراكتهما للتوصل إلى هذا الاتفاق. وأنا ممتن أيضا لالتزام رئيس الوزراء نتنياهو وحكومته بدعم وقف مطول لضمان تنفيذ هذا الاتفاق بالكامل وتوفير المزيد من المساعدات الإنسانية للتخفيف من معاناة الأسر الفلسطينية البريئة في قطاع غزة. وأتطلع إلى التحدث مع كل من هؤلاء القادة ومتابعة التواصل الوثيق معهم فيما نعمل على ضمان تنفيذ الاتفاق بالكامل، فمن المهم بمكان أن يتم تنفيذ كافة جوانب هذا الاتفاق بشكل كامل.

ليس لدي كرئيس أي أولوية أعلى من أولوية ضمان سلامة المواطنين الأمريكيين المحتجزين كرهائن في مختلف أنحاء العالم. وهذا ما دفعني وفريقي المعني بشؤون الأمن القومي إلى العمل بشكل وثيق مع الشركاء الإقليميين منذ اللحظات الأولى لهجوم حماس الوحشي، وذلك بهدف بذل قصارى جهودنا لضمان الإفراج عن مواطنينا. وقد شهدنا على أولى ثمار ذلك الجهد في نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر مع عودة أمريكيتين إلى عائلتهما. ويفترض أن يضمن الاتفاق الذي تم التوصل إليه اليوم عودة رهائن أمريكيين آخرين إلى عائلاتهم، ولن أكف عن العمل قبل الإفراج عنهم جميعا.

يمثل الاتفاق الذي تم التوصل إليه اليوم شهادة على الدبلوماسية المتواصلة والعزم الذي يتصف به أفراد متفانون كثر في مختلف أقسام الحكومة الأمريكية وتصميمهم على إعادة المواطنين الأمريكيين إلى ديارهم.